اسباب تسوس الاسنان

اسباب تسوس الاسنان وتأثيرها على الحالة الصحية للجسم

هناك الكثير من اسباب تسوس الاسنان منها المباشر مثل سوء تنظيف الفم والأسنان ومنها ما هو غير المباشر والناجم عن أمراض معينة أو عادات غير صحيحة وأيضا صدمات غير متوقعة.

 

فما هو تسوس الأسنان وما هي أهم الأسباب التي تؤدي إليه ومخاطره الكثيرة على الصحة.. هذا ما سنتعرف عليه الآن.

 

ما هو تسوس الأسنان؟

تسوس الأسنان هو وصف لوجود تجاويف في الضروس خصوصا يشير إلى تلف بنية السن الناجم عن تراكم الأحماض في الفم، وتكثر تلك الأحماض عندما تتراكم بكتيريا البلاك وتبدأ في تكسير السكر الموجود في الفم.

 

وإذا تم تجاهل تلف مينا الأسنان لفترة طويلة فإن هذا التفتيت للسكر سيصل إلى العاج الداخلي ومن ثم يؤدي إلى تجويف يمتلئ أكثر بالبكتيريا والبلاك ويبدأ السن في التآكل من الداخل وتصبح مراحل تسوس الاسنان متقدمة وتسبب الألم.

 

فإذا كان لديك انحرافات في اللثة وأصبحت جذور الأسنان مكشوفة فإنه يمكن لأحماض البلاك أن تهاجم العاج وتصل إلى الأعصاب مما يؤدي إلى آلام شديدة سواء عند تناول أطعمة سكرية أو التعرض إلى مواد ساخنة أو باردة وهنا سيتوجب عليك الذهاب إلى الطبيب لحشو العصب خصوصا إذا تم تجاهل صحة الفم لفترة طويلة.

 

ما هي اسباب تسوس الاسنان

يمكن للأسنان أن تتعرض إلى التلف خلال 20 دقيقة فقط من التعرض إلى أحد العناصر المسببة للتسوس والتي تنتج المزيد من الأحماض، ومن أهم الأسباب التي تزيد من تعرضك إلى تسوس الأسنان كل من:

 

1. عدم تنظيف الفم بطريقة صحيحة:

في الحقيقة فإن تنظيف الفم بطريقة صحيحة أم قد لا يعرفه الكثيرون حتى ممن يحرصون على استخدام فرشاة الأسنان يوميا، ففي حين قد يتجاهل البعض تفريش الأسنان دائما.

 

فحتى من ينظفونها قد لا يدركون أنهم يرتكبون الكثير من الأخطاء التي تزيد من فرص تسوس الأسنان، وتتمثل أهم الأخطاء خلال تنظيف الأسنان في:

 

  • عدم استخدام الفرشاة لمدة دقيقتين وهي أقل مدة موصى بها لتلخلص من البلاك الذي يزيد من الأحماض.
  • عدم استخدام غسول الفم بانتظام.
  • عدم تفريش اللسان أثناء غسل الأسنان.
  • تفريش الأسنان بقوة شديدة مما يؤدي إلى التهاب اللثة وانحسارها وكثرة البكتيريا.
  • عدم تغيير فرشاة الأسنان كل 3 أشهر يجعلها مصدرا للبكتيريا الضارة التي تدخل إلى الفم وتتكاثر في الداخل.
  • عدم استخدام الخيط الطبي وهو أمر ضروري للغاية للتخلص من بقايا الكربوهيدرات العالقة بين الأسنان والتي يؤدي تركها إلى المزيد من البكتيريا.

 

لذا إذا رغبت في الوقاية من التسوس وتنظيف أسنانك بطريقة صحيحة فعليك تجنب الأخطاء السابقة.

 

2. وجود مشاكل في مينا الأسنان:

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى وجود تشققات في مينا الأسنان، منها بالطبع عدم تنظيف الفم جيدا، ولكن منها أيضا نقص الكالسيوم أو هشاشة العظام , أو غيرها من أمراض تؤدي إلى شقوق عميقة في المينة.

 

فهذه الشقوق تكون بيئة خصبة أكثر لنمو البكتيريا وتراكم اللويحات بسهولة، لذا يمكن استخدام مانعات التسرب لحماية الأسنان من التسوس، وهي طريقة مفيدة فقط في حالة الأسنان السليمة للوقاية، ولكنها لن تفيد إذا بدأ التسوس بالفعل.

 

3. التغذية غير السليمة:

تناول الكثير من الخضروات والفاكهة يوميا يؤدي إلى تطهير الفم من البكتريا، حيث تحتوي الفواكه والخضروات على مضادات الأكسدة والأحماض الطبيعية التي تخلص الفم من البكتيريا.

 

كما أن كثرة تناول السكريات في المقابل يزيد من الأمر سوءا، حيث أن السكر هو الصديق الأول للبكتيريا الموجودة في الفم وتؤدي إلى تزايد تغطية أسنانك بالحمض المدمر للمينا وعاج الأسنان، وتزيد خطورة الأمر في حالة تجاهل تنظيف الأسنان عقب تناول السكريات بـ20 دقيقة مما يجعل الأحماض تبقى فترة أطول في الفم.

 

وإذا كان الكثيرون ينتبهون إلى خطورة السكريات التقليدية مثل الكعك والبسكوت والآيس كريم وغيرها، فإن سكر العصير أيضا وذلك الموجود في الصودا يؤثر سلبا على الأسنان.

 

4. الإفراط في التبييض من اسباب تسوس الاسنان:

قد يكون الأمر صادما بالنسبة لك، لكن الكثير من مبيضات الأسنان حتى الطبيعي منها يمكن أن يؤدي إلى زيادة تآكل مينا الأسنان والوصول إلى العاج، وصحيح أن جزء من روتين تبييض الأسنان يستلزم تنظيفها، إلا أن تجاهل فرشاة الأسنان اعتمادا على مادة التبييض امر شديد الخطورة.

 

لذا لا يجب أبدا عند بدء أي روتين لتبييض الأسنان أن يتم تجاهل الخيط الطبي وغسول الفم وتفريش الأسنان بمعجون مضاد للحساسية ويعمل على تقوية المينا سواء لضمان صحة الأسنان وأيضا المساهمة في زيادة نتائج التبييض.

 

5. الأطعمة والمشروبات الحمضية:

وهي التي يقع الكثيرون ضحية لها على اعتبار أنها غير ضارة، ولكن على العكس فإن الأطعمة الحمضية تؤثر فورا على الأسنان، وهي تتوفر في الأسماك والخبز وبعض الفواكه مثل البرتقال وغيرها، وبالطبع في الصودا والعصير، وهي هنا أخطر من السكريات والتي تحتاج إلى بعض الوقت للتحول إلى حمض.

 

لذا يجب الغرغرة فورا بالماء بعد تناول المشروبات الحمضية ثم الانتظار لمدة 20 دقيقة وغسل الفم بالفرشاة، وهذا الانتظار ضروري حتى لا يؤدي التفريش إلى زيادة احتكاك الحمض بالأسنان.

 

6. جفاف الفم:

يساعد اللعاب في منع نمو اللويحات، لذا فإن الأشخاص الذين يعانون من جفاف الفم يعتبرون اكثر عرضة لتسوس الأسنان من غيرهم، ويمكن للكثير من الأسباب أن تؤدي إلى جفاف الفم سواء تناول بعض الأدوية، أو يكون الأمر وراثيا أو ناجم عن بعض الأمراض مثل السكري.

 

كما أن عدم تعويض الجسم بالسوائل والمياه المناسبة للوزن الكلي يزيد من جفاف الفم أيضا، لذا على الإنسان البالغ تناول كوب من المياه كل ساعة على الأكثر، كما أن القهوة والكافيين يزيدان من حالة الجفاف، وأيضا عند ارتفاع حرارة الجو أو ممارسة نشاط رياضي عليك زيادة جرعة الماء لمنع جفاف الجسم والفم.

 

7. التوتر والضغط العصبي من اسباب تسوس الاسنان:

يؤثر التوتر والضغط العصبي مباشرة على صحة الأسنان، فالشخص الغاضب يمكن أن يطحن أسنانه دون وعي منه، ويمكن أن يستمر في هذه الحالة حتى أثناء النوم، وهذا يُزيل الطبقة الخارجية من مينا الأسنان وتجعل العاج أكثر عُرضة للتآكل مع الوقت.

 

لذا يمكن الوقاية من هذا الأمر عن طريق “واق العض” كحل مؤقت، أما الأفضل فهو التغلب على التوتر من خلال تمارين التنفس العميقة والحرص على النوم لساعات كافية واليوجا وغيرها، فمن غير المرجح على الإطلاق أن تمر الحياة بلا مشكلات، ولكن الأفضل أن نتعلم كيفية التعامل معها.

 

8. العيوب الخلقية والوراثة:

يمكن لعدم كفاية الكالسيوم أثناء الحمل أن يؤدي إلى تشوه أسنان الوليد، كما أنه قد يورث هذا الأمر إلى أولاده فيما بعض فيولدون بأسنان مشقوقة، وفي حين أن التغلب على العيوب الوراثية أمر شاق عادة، إلا أن هذا يزيد من أهمية الزيارات الدورية للطبيب وتوفير أقصى عناية للفم والأسنان لتجنب التسوس لأطول فترة ممكنة.

 

9. التقدم في السن:

يعتبر التقدم في العُمر واحد من أهم اسباب تسوس الاسنان وتساقطها أيضا، فمع ازدياد سنوات العُمر فإن امتصاص الجسم للكثير من العناصر الغذائية يتراجع وبالتالي تتضاءل المعادن الموجودة في الأسنان وتُصبح أكقر قابلية للتفتت.

 

 كما ترتفع درجة تراكم اللويحات والبلاك بمرور الوقت، كما أن كبار السن عادة أكثر تعرضا لبعض الأمراض مثل السكري والذي يزيد من جفاف الفم ومن تراكم البكتيريا، كما أن ارتفاع ضغط الدم أيضا يؤدي إلى تراجع خط اللثة وغيرها من أمراض تؤثر على الأسنان.

 

10. تجنب الزيارة الدورية لطبيب الأسنان:

أيا كانت اسباب تسوس الاسنان فإنه يمكن السيطرة عليها سريعا وتجنب آثارها المدمرة إذا فكرت في زيارة طبيب الأسنان مرة كل 3 أشهر أو 6 أشهر على الأكثر، ولكن هذا لا يحدث إلا في حالات نادرة للغاية.

 

فحتى عند الشعور ببعض الألم أو بداية تجويف في الفم عادة ما يتم تجاهل الأمر حتى يتحول إلى صداع شديد يضطر على إثره المريض لزيارة الطبيب.

 

ولكن جلسات التنظيف الدوري لدى الطبيب تخلصك من اللويحات والبكتريا أولا بأول، كما تكتشف معها سريعا أي مشاكل في الفم ومينا الأسنان ليصف لك العلاجات التي تمنع التجاويف، لذا فالوقاية خير من العلاج.

 

11. ضعف المناعة:

ضعف المناعة يجعلك أكثر عُرضة لنزلات البرد والأنفلونزا والتي بدورها تزيد من جفاف الفم، كما أن الأدوية التي توصف للتغلب على الحرارة والرشح تجفف الماء من الجهاز التنفسي والفم.

 

لذا تقوية المناعة من الأمور الضرورية للحفاظ على صحة ليس فقط الفم ولكن الجسم كله.

 

لماذا عليك تجنب اسباب تسوس الاسنان

تسوس الأسنان والمعروف أيضا بالتجاويف تعتبر من أكثر مشاكل الفم شيوعا إلى جانب التهاب اللثة والرائحة الكريهة وغيرها، ويحدث عندما تبدأ البكتيريا الموجودة في الفم في التكاثر وإفراز الأحماض التي تؤدي إلى تآكل الأسنان والوصول إلى الأعصاب.

 

وفي حين أن معرفة اسباب تسوس الاسنان وكيفية تجنبها ضروري لصحة الفم إلا أن تجاهل هذا الأمر قد يؤدي إلى مشاكل صحية أكثر خطورة يتمثل أهمها في:

 

1. مرض ألزهايمر:

أثبتت دراسة في جامعة نيويورك امتد لمدة 20 عاما وانتهت عام 1984 أن هناك ارتباطا كبير بين التهابات اللثة وبين انخفاض الادراك المعرفي عند سن الـ70، حيث كان من لديهم مشاكل في الأسنان واللثة أكثر عُرضة للإصابة بالزهايمر بـ9 أضعاف بالنسبة لمن يتمتعون بأسنان جيدة ونظافة الفم.

 

وفي سنة 2013 أكد باحثون من جامعة لانكشاير في المملكة المتحدة أن نتائج عينات دماغ 10 مرضى زهايمر أثبتت وجود نوع من البكتيريا ليس موجودا في عينات دماغ الأشخاص الأصحاء وأن هذه البكتيريا ترتبط عادة بأمراض اللثة المزمنة.

 

أي أن بكتيريا الفم الناجمة عن تسوس الأسنان يمكن أن تتسرب إلى المخ وتؤدي إلى تراجع الوظائف المعرفية والخرف وغيرها.

 

2. سرطان البنكرياس:

كان فريق من الباحثين في جامعة هارفارد هم أول من ابلغ عن وجود علاقة بين أمراض اللثة وسرطان البنكرياس وذلك في عام 2007، وبينت دراسة أن الرجال الذين لديهم تاريخ من أمراض اللثة يتعرضون لخطر سرطان البنكرياس بنسبة 64% أكثر من غيرهم.

 

3. أمراض القلب:

العلاقة بين أمراض القلب ونظافة الفم ليست من الأمور الحديثة، فقد أيدت أكثر من دراسة نظرية أن نزيف اللثة والأسنان غير النظيفة ترفع مخاطر الإصابة بأمراض القلب نظرا لتسرب البكتيريا إلى الأوعية الدموية والتي يمكن أن تتراكم مكونة الجلطات الدموية والتي تؤدي إلى نوبة قلبية.

 

لذا فإن مقاومة اسباب تسوس الاسنان لن تمنحك فقط ابتسامة رائعة وثقة في النفس، ولكن تحميك أيضا من أمراض خطيرة تعرضك إلى خطر الوفاة.

 

المراجع:

  1. Crest: Cavities and Tooth Decay: Symptoms, Causes and Treatments
  2. Dr Gershberg: Top 10 causes of tooth decay

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عروض وخصومات بأستمرار 

تصل الى %30

 لمتابعينا على انستجرام
Follow us on instagram
close-link
تحتاج مساعدة بالشراء؟ اضغط هنا
Please accept our privacy policy first to start a conversation.